آخر الأخبار
السياحة قطاع واعد إذا استثمرناها بكفاءة

السياحة قطاع واعد إذا استثمرناها بكفاءة

Vorlesen mit webReader

في ظل الأهمية الكبيرة والمستمرة للجهود المبذولة لتنويع مصادر الدخل، والحد من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي له في السلطنة، فإن السياحة تعد واحدة من القطاعات الواعدة التي يمكنها بالفعل الإسهام بشكل كبير وملموس في تحقيق عائدات متزايدة تعود بالفائدة على الاقتصاد العماني.
ومع الوضع في الاعتبار أن السلطنة تملك العديد من المقومات الطبيعية والبيئية والجغرافية، ومن التنوع المناخي، والثراء الحضاري والتراثي، ومن عناصر الجذب الحديثة ما يؤهلها بالفعل لأن تكون من أبرز جهات الجذب السياحي في المنطقة، فإنه من المهم والضروري أيضا إدراك أن النشاط السياحي قد أصبح صناعة ضخمة لها قواعدها وأساليبها ومتطلباتها ومعطياتها الخدمية، وكذلك على صعيد البنية الأساسية المتطورة، وتأهيل وإعداد المواقع السياحية وتوفير الخدمات الضرورية المحيطة بها، هذا فضلا عن الإطار القانوني الحيوي والضروري لتشجيع وتسهيل الاستثمار في قطاع السياحة، وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص، للإسهام بدور كبير لتحقيق استراتيجية الدولة في هذا المجال.
وفي هذا الإطار فإنه في الوقت الذي تبذل فيه وزارة السياحة والجهات المعنية الأخرى بهذا القطاع الحيوي جهودا متصلة للترويج السياحي للسلطنة، ولتوفير أفضل تسهيلات ممكنة في مجال النقل الجوي والطيران والخدمات السياحية، وهو ما بدأت آثاره تظهر بشكل متزايد سواء في زيادة أعداد السائحين في السلطنة أو في شكل تنفيذ مزيد من المشروعات السياحية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة فإن الدراسة العلمية لمتطلبات تنشيط قطاع السياحة تعد أمرا لا غنى عنه؛ لتكون أساسا للتحرك للنهوض بهذا القطاع من جوانبه المختلفة. وحسنا فعلت لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الدولة التي قامت بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس بدراسة واقع السياحة في السلطنة ومتطلبات النهوض بهذا القطاع حتى يمكن زيادة نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، وبشكل مناسب وواقعي أيضا.
ومما له دلالة في هذا المجال أن مجلس الدولة أقر في جلسته العادية التي عقدت يوم الأربعاء الماضي مقترحات لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والعمل على تذليل التحديات والمعوقات التي يواجهها هذا القطاع الحيوي، وعلى نحو يوفر له إمكانية الانطلاق بشكل أكبر لتحقيق نسبة أعلى من الإسهام في الناتج المحلي الإجمالي، ومن المأمول أن تصل إلى 15 % بحلول عام 2040. وإذا كان من الصحيح أن النشاط السياحي والاهتمام بتطوير هذا القطاع يعد أمرا حديثا بالنسبة للسلطنة إلا أن الصحيح أيضا هو أن هناك استجابة وإدراكا قويا، سواء من جانب الدولة أو المجتمع والمواطنين لأهمية وضرورة الاستثمار الجيد والفعال لمقومات السياحة في السلطنة، وإعداد كل متطلباتها الضرورية للانطلاق بها بشكل صحيح وفق رؤية محددة ومتكاملة العناصر خاصة أن قطاع السياحة يمكنه استيعاب أعداد كبيرة من الأيدي العاملة الشبابية، فضلا عن أن عائداته الاقتصادية يمكن أن تتزايد؛ ولذا فإن تحقيق وتنفيذ المقترحات التي أقرها مجلس الدولة تتطلب ضرورة التعاون الوثيق والتنسيق بين الجهات المعنية في الحكومة والقطاع الخاص؛ ليتم التنفيذ في إطار الاستراتيجية التي وضعتها وزارة السياحة بما يحقق الأهداف المرجوة لهذا القطاع الحيوي الآن وفي المستقبل.

ديسمبر 30, 2016

Facebook Comments

إنستغرام

Sorry:

- Instagram feed not found.

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats