آخر الأخبار
ألمانيا في بؤرة تركيز «داعش»

ألمانيا في بؤرة تركيز «داعش»

Vorlesen mit webReader

سمير عواد –
وفي مارس 2016، تنبه الألمان الذين يراقبون عن كثب المواقع التي تروج للتنظيم، أن بعضها نشر صورا من ألمانيا، وكان ذلك علامة على أن التنظيم بدأ يركز على ألمانيا. وكان من ضمن الصور المفبركة صورة لديوان المستشارية في برلين والنيران تشتعل فيه وكذلك صورة ظهر فيها مطار بون/‏ كولون.   

مر وقت طويل حتى وضع تنظيم «داعش» ألمانيا تحت المجهر. ولم يرد اسم ألمانيا في الرسائل والخطب التي صدرت في السابق عن أبو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم الذي قتل في أغسطس الماضي، وكان يوجه فيها تهديدات مباشرة إلى الدول الغربية التي كان يذكرها بالاسم. وكانت المخابرات الألمانية تحلل كلامه وتأخذ كل كلمة على محمل الجد؛ لأنها كنت تعرف أنه الرجل الثاني في التنظيم بعد رئيس التنظيم أبو بكر البغدادي. وقد وجه تهديدات إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا. ومما أثار ارتياح الألمان أن العدناني لم يتطرق لاسم بلدهم في أهم رسالة وجهها بتاريخ 21 سبتمبر 2014 عندما دعا المسلمين في العالم الغربي إلى قتل من أسماهم بالكفار الأمريكيين والأوروبيين، ولاسيما الفرنسيين والأستراليين والكنديين وكل كافر على حد زعمه ينتمي إلى واحدة من البلدان التي تشارك في الحرب ضد التنظيم.
ومر عام على رسالة العدناني التي انتشرت في العالم بفضل آلة الدعاية الفعالة التي يملكها تنظيم «داعش» إلى أن وجه نظره إلى ألمانيا. ففي مطلع أغسطس 2015م بدأ القلق يساور المسؤولين السياسيين والأمنيين الألمان عندما ظهر شريط فيديو مدته خمسة دقائق باللغة الألمانية تم تصويره في مدينة «تدمر» السورية، وظهر فيه مسلحان أحدهما نمساوي من أصل عربي يدعى محمد محمود الذي راح يهدد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وكانت الأولى من نوعها.
ثم تطرق محمود الذي كان قد أمضى أربعة أعوام في السجن في النمسا بسبب دعمه لتنظيم «القاعدة» قبل أن يسافر إلى سوريا في عام 2014م، حيث انضم إلى تنظيم «داعش»، تطرق في الرسالة إلى مشاركة ألمانيا في الحرب في أفغانستان ودعمها البشمركة الأكراد في شمال العراق. وراح يهدد بأن التنظيم سوف ينتقم لدماء المسلمين الذين قضوا في أفغانستان وسوف ننتقم من دعم الانفصاليين بالسلاح. ثم أضاف محمود ما أدى إلى جمود الدم في عروق المسؤولين الألمان، وقال: سوف تشعرون بانتقامنا في أراضيكم.
أما التكفيري الآخر الذي ظهر في شريط الفيديو، فقد كان يدعى أبو عمر الألماني الذي وجه كلامه أملا أن يصغي إليه الذين يتحمسون لممارسة الإرهاب لأن التنظيم يعتمد كثيرا على الشبكة العنكبوتية في الوصول إلى أكبر عدد من الناس في أنحاء العالم، وغالبا ما يتلقى هذه الرسائل أشخاص لا يعرفهم التنظيم لكنه يسارع إلى تبني أعمال العنف فور قيامهم بها، ويزعم أنهم من جنوده، وقال: أنت بحاجة فقط إلى سكين لذبح كل كافر، إنهم مثل الـ…
وبعدما قال كلا التكفيريين ما عندهما، قاما بإطلاق النار أمام الكاميرا على جنديين سوريين كانا يركعان أمامهما.
ويعود تركيز تنظيم «داعش» على ألمانيا ولو بعد حين إلى سببين أولا: تزويد البشمركة الأكراد في شمال العراق بالسلاح، لاستخدامه في الحرب ضد التنظيم. ثانيا: لأن الكثيرين من التكفيريين الألمان الذين سافروا في السابق إلى سوريا حيث انضموا إلى التنظيم ثم بدأوا يعودون إلى ألمانيا في عام 2015، ويصفهم الألمان بالخلايا النائمة، حيث يريد التنظيم إبلاغهم أنهم ينتمون إليه باعتباره تنظيما عالميا، ويرغب في أن ينقل عبرهم حربه ضد ألمانيا إلى أراضيها. وكانت أول علامة على ذلك محاولة القيام بتفجير في ستاد مدينة «هانوفر» في نوفمبر 2015 بعد وقت قصير على اعتداء باريس الذي وقع ضد «مجلة شارلي إيبدو ومتجر يهودي» الذي أعلن التنظيم مسؤوليته عنه.
وفي مارس 2016م تنبه الألمان الذين يراقبون عن كثب المواقع التي تروج للتنظيم أن بعضها نشر صورا من ألمانيا، وكان ذلك علامة على أن التنظيم بدأ يركز على ألمانيا. وكان من ضمن الصور المفبركة صورة لديوان المستشارية في برلين والنيران تشتعل فيه وكذلك صورة ظهر فيها مطار بون/‏‏ كولون. وكان ذلك جزءا من الحرب النفسية التي كان التنظيم يقوم بها في السابق ضد أهداف محتملة في الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا وفرنسا، وأصبح خبراء الأمن الألمان يتساءلون عما إذا كانت هذه رسائل تهديد إلى برلين، وأن نشر الصور وسيلة لإثارة الخوف في نفوس المواطنين الألمان.
وساعدت إجراءات الأمن المشددة التي فرضها الألمان في بقاء ألمانيا فترة من الوقت سالمة من اعتداءات تنظيم «داعش»، على العكس من فرنسا وبلجيكا إلى أن جاء سبتمبر 2015 حيث استغل التنظيم دعوة ميركل التي وجهتها إلى اللاجئين في «بودابست» الذين كانت السلطات المجرية تعرقل السماح لهم بمواصلة الطريق إلى ألمانيا. وبالاتفاق مع فرنر فايمان المستشار النمساوي في ذلك الوقت بدأ اللاجئون يأتون إلى ألمانيا وكان من ضمنهم إرهابيون ينتمون إلى تنظيم «داعش» الذين وجدوا ذلك وسيلة نادرة استغلها التنظيم ليدفع بعناصره إلى وسط أوروبا.
وفي مطلع يونيو الماضي تم إلقاء القبض على ثلاثة مشتبهين في ثلاث ولايات ألمانية، تمكن اثنان منهم من التسلل مع اللاجئين عبر طريق البلقان. كما كان التنظيم على صلة وثيقة مع المدعو «الإمام أبو ولاء»، وهو عراقي لفت انتباه الألمان لأنه كان ينشر خطبه بالألمانية عن طريق الإنترنت ويخفي وجهه، ولقبوه بإمام بدون وجه، وكان بحسب المسؤولين الأمنيين الألمان يقوم بتجنيد الشبان وتشجيعهم على السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش» والقيام بعمليات انتحارية. وبحسب تقرير نشرته مؤخرا مجلة «فرانكفورتر ألجماينه فوخه»، فقد استطاع التنظيم أن يجتذب حوالي 1100 شاب وشابة من ألمانيا سافروا عبر طرق متنوعة إلى سوريا وانضموا إلى التنظيم هناك، وفي هذه الأثناء عاد العديد منهم بعد أن تبين لهم أن التنظيم خدعهم ويشكل خطرا عليهم، وكان هدفهم مساعدة إخوانهم المسلمين لكنهم صُدموا بأعمال القتل المروعة التي يقوم بها التنظيم.
من بين العائدين هاري. س من مدينة «بريمن» الذي أوقفته سلطات مطار المدينة المذكورة عند وصوله في 20 يوليو 2015، ويقبع حاليا في السجن لأن القانون الألماني يعاقب كل من انضم إلى تنظيم إرهابي أو شارك في جرائم حرب. وقال هاري الذي ينحدر من غانا في مقابلة مع التلفزيون الألماني حول تجربته مع التنظيم أنه رأى الجحيم بعينه. وقال: إن التنظيم يسأل جميع المقاتلين القادمين من أوروبا، إذا كانوا يريدون المشاركة في تفجيرات كبيرة في أوروبا. وقال هاري للمحققين الألمان: إن التنظيم يقوم بالتحضير لسلسلة من التفجيرات بحيث تتم في مختلف المناطق في وقت واحد.
وكون برلين كانت مؤخرا هدفا لعملية دهس قام بها على ما يعتقد شاب تونسي يدعى أنيس العامري الذي قتلته الشرطة الإيطالية في مدينة ميلانو، وكانت السلطات الألمانية والأوروبية تبحث عنه فإن ذلك لم يفاجئ المراقبين. ففي أغسطس 2015 تم توقيف شاب سوري يبلغ 19 سنة من العمر بعد اعترافه بانتمائه لتنظيم «داعش» وكان يخطط للقيام بتفجيرات أمام مبنى من رموز برلين مثل ساحة «ألكسندر بلاتس» أو «بوابة براندنبورج». كما تم اتهام اللاجئ السوري «جابر البكر» في أكتوبر بمحاولة القيام بتفجير في مطار برلين/‏‏تيجل، وبعد اعتقاله وجد مشنوقا داخل زنزانته.

ديسمبر 30, 2016

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

  • yesterdayRT @OmanMeteorology: استمرار احتمالية هطول امطار متفاوتة الغزارة تكون رعدية احياناً من مساء يوم الجمعة على محافظة مسندم وتمتد تدريجيا لتشمل…
  • yesterdayRT @OmanMeteorology: استمرار انتشار السحب على معظم محافظات السلطنة مع فرص أمطار متفرقة /t.co/y5wYFIkQMX
  • yesterdayجلالة السلطان يتلقى برقيـة شكر جوابية من رئيس جمهورية تركيـا #جريدة_عمان /t.co/EDVQ1I8Upd /t.co/E0SIICEOfV
  • yesterdayطيران الإحتلال يشن غارات على مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد بقطاع غزة #جريدة_عمان /t.co/loEI19J2wW /t.co/leyXnvh3Bn
Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats