آخر الأخبار
الشاهد: تونس ستتخذ إجراءات مشددة مع المتطرفين العائدين من بؤر التوتر

الشاهد: تونس ستتخذ إجراءات مشددة مع المتطرفين العائدين من بؤر التوتر

Vorlesen mit webReader

القبض على 9 عناصر من تنظيم «أنصار الشريعة» المحظور –
تونس – (رويترز – الأناضول): أكد رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد أن بلاده ستتخذ إجراءات مشددة مع المتشددين العائدين من القتال في بؤر التوتر وقال إنهم سيحاكمون وفق قانون الإرهاب لدى عودتهم.
وقال الشاهد في تصريح للتلفزيون الرسمي الليلة قبل الماضية «أؤكد أن الدولة التونسية لم توقع على أي اتفاق بشأن عودة الإرهابيين. موقف الحكومة واضح. فهي ليست مع عودة الإرهابيين من بؤر التوتر ولا تسعى بأي شكل من الأشكال لعودتهم»، وأضاف «من سيعود سيقع إيقافه ومحاكمته بتطبيق قانون الإرهاب عليه». وكانت أحزاب سياسية قد عبرت عن مخاوفها من خطورة عودة المتشددين الذين سافروا للقتال في سوريا أو العراق أو ليبيا على استقرار البلاد والأمن الإقليمي.
ودعت الأحزاب الحكومة لتوضيح موقفها من عودة المتطرفين وطالبت السلطات بمصارحة الرأي العام حول الإجراءات الأمنية والقانونية المتخذة في شأنهم.
وقال الشاهد «نأخذ الموضوع بكل جدية ونملك القائمات الاسمية لكل الإرهابيين المتواجدين في بؤر التوتر والذين يشاركون في تنظيمات إرهابية. نعرفهم واحدا واحدا ونملك كل المعطيات عنهم». وتقول السلطات التونسية إن عدد المقاتلين التونسيين في سوريا والعراق وليبيا يقدر بنحو ثلاثة آلاف. وقال وزير الداخلية التونسي الهادي المجدوب في وقت سابق إن نحو 800 عادوا فعلا من بؤر توتر. وأكملت تونس انتقالها إلي الديمقراطية بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي لكن الأمن لا يزال مصدر القلق الرئيسي مع تزايد خطر الجماعات المتشددة التي قتلت العشرات من رجال الأمن والجيش والسياح.
وفي هذا السياق، أعلنت الداخلية التونسية، امس، إلقاء القبض على خلية «ارهابية» تابعة لتنظيم أنصار الشريعة المحظور، بمحافظة منوبة القريبة من العاصمة.
وجاء في بيان للداخلية أن «فرقة الأبحاث والتّفتيش التّابعة لمنطقة الحرس الوطني بـمنوبة نجحت يوم (الأربعاء) 28 ديسمبر 2016 في إماطة اللّثام عن خليّة إرهابيّة تتكوّن من 9 عناصر تكفيريّة مصنّفة خطيرة تابعة للتنظيم الإرهابي «أنصار الشريعة» المحظور، أعمارهم تتراوح بين 28 و34 سنة من بينهم أحد الإرهابيين المعروفين بالجهة». دون أن تسميه.
وبحسب البيان فقد ضبطت السلطات لدى الخلية «وحدة تخزين معلومات» تحتوي على مقاطع فيديو، تبين قيام أفراد الخلية بتدريبات على القتال بأحد الجبال وصور لعناصر تونسية على علاقة بهم تقاتل ضمن الجماعات الإرهابية ببؤر التوتر».
كما تم العثور على صور لاجتماعات سرية، للتنظيم المشار إليه، بمشاركة أفراد الخلية، برفقة كمال زروق وسليم القنطري وكذلك العديد من الخطب التحريضية على الارهاب.
وسليم القنطري هو الرجل الثاني في تنظيم أنصار الشريعة ويقضي حكما في السجون التونسية بـ 8 سنوات و6 أشهر، صدر ضده 2015.
ونشرت إفريقية للإعلام، الجناح الإعلامي لكتيبة عقبة إبن نافع، التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في يونيو 2015، في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عن مقتل كمال زرّوق قرب مدينة تل تدمر، بسوريا، حيث غادر تونس في يناير 2014 فرارًا من ملاحقة السلطات له. وفي 27 من أغسطس 2013 أعلن رئيس الحكومة آنذاك، علي العريض، «أنصار الشريعة» تنظيما ارهابيا وأصدرت الحكومة التونسية مذكرة جلب دولية في حق مؤسسه سيف الله بن حسين (51 عاما) «لضلوع الجماعة في أعمال إرهابية بتونس». وكان أبو عياض قد أسس تنظيم أنصار الشريعة في تونس أواخر أبريل2011.

ديسمبر 30, 2016

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats