آخر الأخبار
رسالة لوحدة دعم التنفيذ والمتابعة

رسالة لوحدة دعم التنفيذ والمتابعة

Vorlesen mit webReader

د.طاهرة اللواتية –
tahiraallawati@gmail.com –

يفكر الإعلامي كثيرا بصوت عال ، ويرغب بهذا التفكير أن يقوم بالعصف الذهني المشترك مع الجهات المعنية.
فمع صدور المرسوم السلطاني السامي بإنشاء وحدة دعم التنفيذ والمتابعة، وانا أشعر بأن هذه الوحدة ستقوم بأدوار تكاملية مهمة جدا بين الوحدات الحكومية ، فلا تعود الوحدات جزرا منفصلة ، كل يعمل بطريقته، وكل يغرد على طريقته، لتتكرر الإجراءات وتكثر، ويفتقد تكامل العمل بينها.
فمتابعة تكامل العمل بين الوحدات سيؤدي إلى اقتصاد وترشيد النفقات ، ويزيد التنسيق، فتلغى الإجراءات المتكررة وتبسط الخطوات في خطو هارموني متسق ومتكامل فيما بينها.
وستتابع الوحدة الخطط التطويرية لكل جهة ، فلن تعود الأمور إلى المربع الاول كلما تغير رئيس وحدة ما وتغير مسار التفكير، بل ستتقدم وتتطور حسب أهداف الخطط الخمسية والخطط طويلة الأجل.
وأتوقع ان تقوم الوحدة بمتابعة الوحدات والهيئات التي تستطيع إدرار دخل ما عبر خدماتها وتنشط ذلك، فتتابع مع هذه الهيئات والشركات الحكومية وضع خطط إدرار الدخل ، والرقم الذي تستطيع تحقيقه كل عام من خلال خدماتها ، وتتابعها كي تنفذ خططها، وهذا سيقفز بكمية المال الذي تستطيع هذه الجهات أن تدره، وسيدفع الوحدات للتفكير المقنن والخلاق في إدرار الدخل وتوليده. فحاليا توجد هيئات وشركات ما تزال تعتمد مائة بالمائة على وزارة المالية رغم مضي سنوات على إنشائها ، فما جدوى كونها هيئة او شركة حكومية وهي لا تستطيع أن تغطي جزءا من نفقاتها . فإذا تابعت الوحدة هذا الجانب فلا شك أن الأرقام ستقفز إلى الافضل، فالمتابعة ودعم التنفيذ لغة جادة تستحث الطرف المقابل على العمل بفاعلية وإيجابية أكبر حسب الخطط الموضوعة.
هناك أمر آخر أرجو أن تقوم به الوحدة، وهو أن تنظر في موضوع الخبراء والمستشارين في الوزارات والهيئات، فللأسف بعض الوحدات لا تعرف كيف تستفيد منهم ومن خبراتهم التي تراكمت على مر السنوات ، وبعض المسؤولين يخشون من إتاحة الفرص لهم خوفا من منافستهم، ويلجأون إلى الخبير الأجنبي والشركة الأجنبية في كل صغيرة وكبيرة لأخذ الخبرة والاستشارة ، فتدفع الملايين بينما هم الأقدر والأصلح لتقديم خبرة وطنية جيدة ومقننة ، فقد صرفت عليهم الدولة حتى أصبحوا خبرات مهمة في مجالاتهم . وهذا الفوج من الخبراء والمستشارين اذا أتيح لهم العمل وتمت الاستفادة منهم ، فإنهم سيوفرون على وحداتهم أموالا طائلة تدفعها لبيوت الخبرة الخارجية ، التي تأتي وتقدم الخبرة ذاتها، واحيانا اقل منها لأنها تفتقد معرفة طبيعة المجتمع ومحدداته عن قرب.
وهؤلاء الخبراء والمستشارون يستطيعون أيضا تطوير وحداتهم بخطط عمل طموحة من واقع خبراتهم الطويلة، وأن يساعد بعضهم وحدة دعم التنفيذ والمتابعة، فيصبحون حلقة وصل بينها وبين وحداتهم لتنفيذ الدعم والمتابعة فيها عبر الخطط الموضوعة.
ومن أدوار الوحدة التي تستطيع العمل عليها، أن تنسق مع جهاز الرقابة الإدارية والمالية لمتابعة الهدر والتسيب والفساد الإداري في الوحدات، لتقوم الوحدة بتصحيحه وتصحيح المسار بخطط تنفيذية مع الوحدات المعنية تتابعها، وهذا سيرشد صرف الأموال ويوفرها، فما يكلف مائة ريال لن يكلف مائتين.

نوفمبر 12, 2016

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats