آخر الأخبار
الوطنية للشباب تنظم زيارة إلى ريسوت الصناعية وميناء صلالة

الوطنية للشباب تنظم زيارة إلى ريسوت الصناعية وميناء صلالة

Vorlesen mit webReader

ضمن برنامج اعرف بلدك –
نظمت اللجنة الوطنية للشباب زيارة للشباب إلى منطقة ريسوت الصناعية وميناء صلالة، وذلك ضمن زيارات برنامج اعرف بلدك الذي أطلقته اللجنة في شهر فبراير الماضي.
ورافق الشباب ثلاثة أعضاء من اللجنة الذين رحبوا بالشباب فور وصولهم إلى مكان إقامتهم.
ودعا الدكتور راشد الحجري نائب رئيس اللجنة الوطنية للشباب الشباب إلى الاستفادة من الزيارة التي تهدف إلى التعريف بالمؤسسات الرسمية بالسلطنة بشكل عام، والمؤسسات الاقتصادية بشكل خاص، وتوضيح أدوار هذه المؤسسات الرسمية بالدولة وآلية عملها من خلال تسليط الضوء على هذه النماذج وبيان مدى أهميتها في دولة المؤسسات والعائد المتوقع منها.
وانطلق الشباب في بداية زيارتهم إلى منطقة ريسوت الصناعية، حيث استقبلهم الشيخ سعيد المعشني مدير عام المنطقة وقدّم لهم عرضًا تفصيليًا على المنطقة التي افتتحت في نوفمبر عام 1992، مشتملةً على مجموعة من المنشآت الصناعية التي يتركّز إنتاجها على القرطاسية، والتغليف، وصناعة الثلج، ومنتجات البلاستيك والحديد والألومنيوم والمعادن، إضافةً إلى المنتجات الغذائيّة وتعليب الأسماك.
وأضاف المعشني: إن ريسوت الصناعية تعدّ منطقة مهمّة لجذب الاستثمارات الصناعية من الخارج والداخل، مما يهدف لتعزيز مكانة السلطنة لتصبح مركزا إقليميا رياديا في مجال التصنيع.
وأوضح المعشني للشباب أنه لكي ينهض أي استثمار فلا بد أن يعتمد على أربعة ثوابت هي: رأس المال، والقوى العاملة، والتقنية، والأرض، مشيرًا إلى أنّه «لن يقوم دون أحدها أي استثمار صناعي».
واستكمل نقاشه مع الشباب حول تشجيع المناطق الصناعية للصناعات القائمة على التصدير؛ كونه يسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.
وحول التسهيلات التي تقدمها المنطقة للمستثمرين العمانيين فان منطقة ريسوت الصناعية تعفي القطاع الصناعي العُماني من الرسوم الجمركية وضرائب الدخل، وتخفض رسوم الكهرباء، وتقدم فرص العمل والقروض الميسرة.
وردًا على استفسارات الشباب ومداخلاتهم، تحدث المعشني عن المنطقة الحرة بالمزيونة ومدى استفادة المنطقة الصناعية بريسوت منها، مشيرا إلى أن الاستفادة قليلة، حيث لا يتعدى المستفيدون من المنطقة الحرة بالمزيونة ناقلي بضائع «الترانزيت».
كما أجاب عن أسئلة الشباب حول إمكانية استثمار الشباب في المنطقة، حيث قال: إنّ فاعلية المنطقة ازدادت بعد تأسيس الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، كما خُصِّصت مساحة 4 ملايين مربّعة في ثمريت ليعتمد عليها في استثمار الصناعات المعدنيّة.
وأشار إلى أنّ هناك تجارب شبابيّة ناجحة في مجال المشاريع الصناعيّة، حيث إن معظم الرؤساء التنفيذيين لمصانع المنطقة هم من المواطنين. كما إن المنطقة تعمل على توطين الصناعة من خلال زيادة عدد المصانع القائمة، والتركيز على توظيف العمانيين فيها، والمحافظة على البيئة.
واختتم الحوار مع المعشني بتبادل الدروع التذكارية والتقاط الصورة الجماعيّة.
وزار الشباب شركة صلالة للمعكرونة التي تعدّ من المصانع الرائدة في المنطقة وثاني أكبر مصنع فيها. وحصل المصنع على كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه- لأفضل مصنع للعامين 2011 و2013. وينتج ما يصل إلى 400 طن في اليوم ويصدّر 90% منها إلى الخارج. وتوجه الشباب بعد ذلك إلى مبنى المديرية العامة للتراث والثقافة لزيارة مكتبة النهضة، حيث التقوا بالشيخ محمد بن علي النهاري مدير الثقافة بالمديرية العامّة للتراث والثقافة، وعرّفهم بمرافق المبنى والخدمات المقدّمة فيه.
وتعدّ مكتبة النهضة أول مركز ثقافي في السلطنة، حيث تأسست عام 1990، وتضمّ الكتب والدوريات وكتب الأطفال والمطبوعات الحكومية، كما تقدم الخدمات المرجعيّة وتساعد الزوار والباحثين، فضلاً عن تنظيمها الأنشطة الثقافية والفعاليات والبرامج والمسابقات والندوات على مستوى محافظة ظفار. وزار الشباب مسرح أوبار بالمركز، وصالة سمهرم للمعارض.
وفي اليوم الثاني توجه الشباب إلى ميناء صلالة بمنطقة ريسوت، حيث استقبلهم الشيخ أحمد عكعاك نائب الرئيس التنفيذي للميناء.
واستعرض عكعاك نبذة تعريفيّة عن ميناء صلالة الذي يعدّ رابع أكبر ميناء للحاويات بالشرق الأوسط وأكثرها فعالية في الإنتاجية، حيث يعمل الميناء على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، وبسعة تخزينية لأكثر من 5 ملايين حاوية، ومحطتين للبضائع العامة والحاويات بأحدث المعدات. ويمتاز الميناء بموقعه وفرص الاستثمار فيه، حيث يقع في صلالة التي تعدّ مركزًا لوجستيًا يربط الميناء بالمطار وبشبكة طرق مع الخليج، فضلاً عن مشروع السكك الحديدية، ويبعد مسافة أسبوعين فقط عن أهمّ الموانئ العالميّة، حيث تمرّ به أكثر من 3000 سفينة سنويًا، ويختصر زمن عبور السفن العالمية بـ28% من زمن عبورها في موانئ أخرى بمنطقة الشرق الأوسط.
ويعدّ معدّل المناولة فيه منخفض التكلفة، حيث يعدّ أقلّ تكلفة بنسبة 34% من بقيّة الموانئ المنافسة في المنطقة. كما تكون مدة الإبحار إليه أقصر بسبب الربط المباشر بأسواق العمل الرئيسية وفرص تلبية متطلبات السوق التي لا تتجاوز 10 أيام بعد المغادرة، فضلا عن الحوافز الاقتصادية للمنطقة الحرة، واتفاقية التجارة الحرة. وأضاف عكعاك إنه رغم التحديات التي تواجه الميناء من صعوبة تردد السفن العملاقة إليه، وتحالف الخطوط الملاحية، وضعف الجانب المالي لهذه الخطوط، فإن يجري تفعيل الإستراتيجية المستقبلية للميناء من خلال العمل مع الشركاء العالميين لزيادة الاستثمار في صلالة، والتشاور مع الفرق التجارية العالمية للبحث عن فرص مع شركات الشحن للاستفادة من التغيرات الحاصلة في السوق.

أغسطس 15, 2016

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats